أبو عرايس : الإخوان جماعة وطنية لها دور عظيم ..و30 يونيو ثورة على الإسلام والسيسي يحارب الدين

واعتذر قائلا: أنا آسف يا مرسي

 

عربي إكسبريس
قال سامح أبو عرايس، مؤسس حركة «أبناء مبارك» والمنسق السابق لحملة «عمر سليمان» رئيسًا، أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة وطنية وليست إرهابية ولها دور عظيم عبر التاريخ ، وأنه لو عاد به الزمان لما اشترك في تظاهرات 30 يونيو ولم يكن ليعارض مرسي موجها للأخير رسالة اعتذار قائلا: أنا آسف يا مرسي

جاء ذلك في تدوينات نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ، كتب في إحداها :

أختلف تماما مع كل من يصف جماعة الاخوان بأنها ارهابية .. جماعة الاخوان المسلمين جماعة وطنية نشأت في مصر وكان لها دور عظيم في مقاومة الاحتلال الانجليزي في مصر وعمليات فدائية ضد الاحتلال .. وشاركوا في حرب فلسطين .. وكانوا شريكا في ثورة يوليو وبالتالي تحرير مصر من الاحتلال البريطاني ..

وأضاف: كل اتهامهم بالارهاب في العهد الملكي كان لتشويههم لأنهم كانوا مقاومين للانجليز .. وانتمى اليهم جمال عبدالناصر والسادات وكثير من الضباط الأحرار لفترة .. وفكرهم وحدوي مقاوم للاستعمار ..
وتابع: ودورهم في المقاومة في فلسطين من خلال حركة حماس لا ينكره منصف .. وكان لهم دور كبير في مصر للحفاظ على الدين الاسلامي والعمل الاجتماعي والخيري وكانوا داعمين للدولة في عهد السادات ومبارك في السياسة الخارجية والتصدي لمؤامرات الصهيونية والغرب .. وجزء رئيسي من أهداف المؤامرة الأخيرة على المنطقة كان تدمير جماعة الاخوان وتشويهها .. وكان لهم دور وطني عظيم في احباط المؤامرة على مصر هتعرفه الناس بعدين .. يمكن قدام شوية !!

شاهد التدوينة :


وفي تدوينة أخرى كتب :

لو رجع بي الزمن للوراء لن أشارك في ثورة 30 يونيو .. اتضح انها كانت ثورة على الاسلام في مصر ولم تكن مجرد ثورة على الاخوان ..
وأضاف : كل السياسات اللي كنا خايفين ان مرسي يعملها نفذها السيسي فعلا زي اغراق مصر بالديون وخفض العملة والغاء الدعم والتنازل عن الأرض .. بس على الأقل مرسي مكانش هيعمل زي السيسي ويحارب الاسلام ويضطهد المسلمين ويحاول يهدم الدين بحجة تجديد الخطاب الديني ويقول ان مليار ونصف مليار مسلم عايزين يقتلوا العالم ..

ثم ختم بالقول: فعلا احنا آسفين يا مرسي !!

شاهد التدوينة 

 

أضف تعليق

1 Comment

  1. لولم اكن اخوانيا لوددت ان اكون اخوانيا
    اقر انا واعترف باننى لا تربطنى اية صلة بالاخوان المسلمين سوا هذا الخوف والهاجس من شبح الجماعة المحظورة طيلة سنوات عمرى ولكن اعترف لكم بأن هذه الصورة تغيرت تماما فى نظرى وذلك عن طريق مجهودات السيسى نفسه وفشله الزريع فى اقناعنا بان هذه الجماعة ارهابية ونسى هذا الرجل باننا تعاملنا مع هذه الجماعة فى زروة انهم جماعة محظورة وللاسف لم نلاحظ حقيقة الامر الا فى ميدان التحرير لتضح لنا الصورة وليجتهد السيسى اكثر فى الافشال لتكبر الصورة اكثر فاكثر لنقول جميعا معارض ومؤيد معتذرين للسيد الدكتور الشريف المحترم الخلوق الدكتور محمد مرسى اسفين يا ريس ونتمنى ان نراك ثانية تقف فى نفس ذات المكان لتعلن لنا حقائق الامور ومواطن الفساد المستشرى فى جسد هذه الامة ولتضع لنا الحلول ونحن جميعا سوف نكون معك روحا وجسدا وقلبا وقالبا لما رأيناه من حجم المظالم والفساد والذى حاولت انت بكل الطرق محاربتها لكننا كنا كالقطيع لا يسمع ولا يفكر ولا يرى سوا حزم البرسيم والعلف لنلتهمه دون تفكير

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن