“أسر الممنوعين من الزيارة”: السيسي يصفي حساباته مع المعتقلين

المعتقلين

أعربت أسر الممنوعين من الزيارة بسجن ملحق المزرعة عن بالغ قلقها من تعنت أمن الانقلاب في تعامله مع ذويهم كما ورد في “نافذة مصر”، خاصة بعد غلق الزياة عنهم دون إبداء أية أسباب ولفترة طويلة تقارب الاربعة اشهر.

وحملت -في بيان لها اليوم الخميس 5 يناير 2017- سلطات الانقلاب الانتهاكات التى يتعرض لها ذووهم، بعد غلق الزيارة عنهم دون أسباب.

وأشار البيان إلى أن سلطات الانقلاب منعت الزيارة عن الدكتور محمد بديع في 20 سبتمبر 2016 وهو موعد زيارته المستحقه تزامناً مع منع د.الكتاتنى أيضًا ثم توالى منع الباقين تباعا فى مواعيد زياراتهم المستحقة فى فترات متلاحقة متقاربة حتى حينه ودون إبداء أسباب.

وتمنع إدارة سجن ملحق المزرعة أيضا عن المرشد ومن معه دخول الملابس الشتوية ودخول الأغطية والمستلزمات الهامة مما يعني تعرض صحتهم وسلامتهم للخطر الشديد بناء على تعليمات شفويه صادرة لإدارة السجن من الأمن الوطنى كما أخبروا الأهالى.

وحملت الأسر الموقعة على البيان، وهى أسر كلا من الدكتور محمد بديع والدكتور سعد الكتاتني والشيخ حازم أبوإسماعيل والدكتور باسم عودة قوات أمن الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياة وصحة وسلامة المعتقلين مع استمرار منع الزيارة دون أي مبررات ومنع الملابس والأغطية بما يعكس فقط الرغبة فى وتصفية الحسابات السياسية فى ظل انعدام معاني الإنسانية والرحمة والتجرد من كافة الالتزامات الحقوقية والقانونية.

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن