بالصور : إحباط تهريب عملات ووثائق أثرية خاصة بالرئيس محمد نجيب إلى قطر​

تم حجز الطردان وعرض الكتب والوثائق والمستندات التاريخة على دار الكتب والوثائق القومية، ودار المخطوطات للاختصاص

 

نجحت جمارك البريد المصري برمسيس في إحباط محاولة تهريب عملات ووثائق أثرية لأسرة محمد علي، والرئيس الأسبق محمد نجيب، داخل طردين هدايا صادر إلى قطر، وتم اتخاذ الاجراءات القانونية.

وقالت مصادر جمركية بقرية البضائع إن جمارك رمسيس تمكنت أثناء أعمال الكشف علي طردين شخصيين يزنان 20 كيلو، صادران إلى قطر، ويحتوي كل منهما علي هدايا من خان الخليلي وكتب ووثائق ومستندات وعملات المعدنية، وبكشف الطردين بمعرفة أسامة عبد الظاهر كبير باحثيين مدير أدارة الحركة ومحمد فتحي محمود مدير أدارة الحركة، تبين أنها أعداد من صحف قديمة (الأهرام والأخبار والمساء) من عام (1964 الي 1974).

هذا بجانب خطاب للرئيس الأسبق محمد نجيب، بخصوص طلب أحد العمال العودة إلى عمله مؤرخ في عام 1952، وخطاب للحارس على أموال الملك السابق مؤرخ 1953، ومدة خدمة مصطفى عباس محسوبة بالأيام والشهور والسنين مؤرخة 1300 هجريًا، وكتابات بعنوان ألف ليلة وليلة.

وبالشك في أثرية العملات المعدنية أمرت منى يوسف أسحق، مدير جمرك الصادر باستدعاء لجنة الأثارالمختصة، للتأكد من صحة الاشتباه، والتي أكدت أن هدايا خان الخليلي والعملات حديثة الصنع لا تخضع لقانون الأثار، و32 عملة معدنية تعود لعهدي كل من الملك فاروق الأول، والملك فؤاد الاول آثرية، وتخضع لقانون الاثار رقم 117 لسنة 1983، وتعديلاته وأكدوا صحة اشتباه الجمرك.بحسب “مصراوي”

وأمر عبد المنعم عليوه، مدير عام جمارك طرود البريد ومحمد محمود رئيس الإدارة المركزية للصادرات والواردات الجوية، بحجز الطردان وعرض الكتب والوثائق والمستندات التاريخة على دار الكتب والوثائق القومية، ودار المخطوطات للاختصاص، وتحرير محضر ضبط للعملات الأثرية، وإرساله لنيابة الأزبكية لاتخاذ شئونها، وتنفيذ قرار اللجنة العليا للأثار بمصادرتهما لصالح وزارة الأثار.

 

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*