بالفيديو : محطة اتوبيسات شرق الدلتا بدمياط تحولت لبركة مياه بسبب الأمطار

تتنشر السيارات داخل المحطة وتزاحم الاتوبيسات وتمثل معوقا لحركتها فضلا عن دخول التاكسي لعدم وجود سور يحيط بالمحطة

 

عبر أهالى محافظة دمياط عن معاناتهم من سوء حالى محطة ركاب اتوبيسات شرق الدلتا وكذلك من الاتوبيسات التى تقلهم الى جهات عملهم أو مصالحهم بمختلف المحافظات، وتحولت المحطة الى موقف عشوائى فضلا عن أن أرضيتها ترابية ما جعلها تتحول الى مستنقع فى فصل الشتاء بسبب تساقط الامطار.

يقول جلال خليل عبد الرحمن المحامى بدمياط، ان حالة المحطة مزرية تماما فلا اماكن انتظار للركاب تليق بادميتهم ولا يوجد رصف لأرض المحطة ما تسبب فى تكون الحفر وتراكم مياه الامطار ما تسبب فى تعثر السيدات وكبار السن ووقوهم على الارض ما تسبب فى تعرضهم لإصابات، مضيفا أنه أرسل استغاثة الى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسى للتدخل لحل ازمة المحطة وخاصة وانه اتخذ كل السبل الودية والقانونية لدى كافة المسئولين ولم يتحرك احدا.

موضحا انه أقام دعوى قضائية بمحكمة القضاء الإدارى بالقاهرة تحمل رقم 49933 لسنة 66 ق قضاء إدارى طالبت فيها بإقالة رئيس مجلس إدارة أتوبيسات شرق الدلتا وتعيين آخرين ولكن لا جديد.

ويضيف أحمد على محاسب أضطر للسفر مرتين أسبوعيا للقاهرة وأستقل  أتوبيسات شرق الدلتا  وللأسف حالتها سنية للغاية وتعرضت لعدة مواقف وخاصة من تعطل الاتوبيس بالطريق .

وعبر على عن استيائه من حالة الأتوبيسات وخاصة التى تعمل على خط دمياط / القاهرة  فلا مقاعد مريحة ولا تكييف يعمل ولا شاشة عرض يلهينا طوال فترة السفر عن سوء حالة الاتوبيس.

وتضيف هند مراد أضطر للذهاب الى القاهرة 3 مرات اسبوعيا حيث اننى ادرس دراسات عليا بالجامعة الامريكية ولكن للاسف الاتوبيسات سيئة كما ان المحطة اكثر سوءا وبلا أسواء ومررت العالم الماضى بتجربة صعبة وعشت الرعب لساعات عندما فوجئت بقوات الدفاع المدنى تحاصر المحطة لتفكيك قنبلة زرعت داخل المحطة لعدم وجود سور يأمنها.

من جانبه قال المحاسب مجدى عبد الرحمن مدير مركز تشغيل محطة اتوبيس شرق الدلتا بدمياط لليوم السابع  ان الشركة وضعت خطة لتطوير المحطة ولكن هناك بعض المعوقات المتمثلة فى وجود عددا من مواقف سيارات الميكروباص والبيجو الخاص بمحافظات بورسعيد والاسماعيلية اتخذت من المحطة موقفا مؤقتا وهو الرار الذى صدر بالتنسيق بين الدكتور اسماعيل عبد الحميد طه محافظ دمياط ورئيس مجلس ادارة الشركة السابق.

وتابع قائلا الاتفاق كان استضافة الموقف مؤقتا ولكن مرة أكثر من عام ومازال الوضع كما هو بل ازاداد سوءا حيث تتنشر السيارات داخل المحطة وتزاحم الاتوبيسات وتمثل معوقا لحركتها فضلا عن دخول التاكسي لعدم وجود سور يحيط بالمحطة.

وأكد عبد الرحمن ان حالة الاتوبيسات جيدة ولم نتلقى اى شكاوى مكتوبة من حالتها، مشيرا الى ان الارضية محتاجة للرصف ولكن هناك معوقات تمنعنا من بدء تطوير المحطة، مضيفاً أن المحطة تنظم  64 رحلة يوميا تضم 26 رحلة ذهاب وعودة إلى القاهرة و6 إلى الاسكندرية و8 الى بورسعيد  ورحلتين الى كل من السويس والعاشر من رمضان ودكرنس و6 الى دمياط الجديدة.

 

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن