“لقد سبَّ أمتنا كلها”.. شيخ جزائري يطالب سفير بلاده بالتدخل ضد مصري وصف قراءتهم للقرآن بـ”نباح الكلاب”

اتهم المفتي الجزائري، الشيخ شمس الدين، الدكتور محمود الرضواني، صاحب قناة البصيرة المصرية بالإساءة للجزائريين، من خلال سبِّ وشتم طريقة قراءتهم للقرآن الكريم.

وقال الشيخ شمس الدين في مقطع فيديو من حوالي 3 دقائق، مقتطع من إحدى حلقات برنامج “انصحوني” الذي يقدمه على قناة “النهار” الجزائرية الخاصة، نشر على موقع يوتيوب في 30 ديسمبر/كانون الأول 2016، إنه شاهد صاحب قناة البصيرة يقول: “انظروا في الجزائر، الجزائر يقرؤون القرآن بعواء الذئاب ونباح الكلاب”.

ولم يكتف عند إدانة ما قال إنه صدر من صاحب قناة البصيرة، بل دعا سفير الجزائر لدى جمهورية مصر ندير العرباوي للتدخل ضد ما أسماه سب أمة بأكملها، وقال “يا سفير الجزائر في مصر اجعل منها قضية ولا تسكت، حتى يسكت هذا الرجل ولا يسب أمة بأكملها”.

ولم يذكر الشيخ الشهير والمعروف محلياً باسم “شمسو” تاريخ أو رابط الفيديو، الذي يبين حقيقة الوصف الذي نعت به الداعية المصري المثير للجدل محمد الرضواني.

وقال شمس الدين: “والله الذي لا إله إلا هو سمعت مؤخراً صاحب قناة البصيرة، يأتي بشريط، والتسجيل رديء، لمجموعة من العوام في الجزائر يقرؤون القرآن بشيء من التأتأة ليس لهم مشايخ ولا من يعلمهم، ويقول انظروا في الجزائر يقرؤون القرآن بعواء الذئاب ونباح الكلاب”.

 

كان بإمكانه أن ينصحهم ولكن..

 

ووصف الشيخ شمس الدين هؤلاء “العوام” بالمساكين الذين “يجتهدون في تلاوة كلام الله، رغم أنهم لم يدرسوا أحكام القراءة وليس لهم شيخ يعلمهم”.

وأضاف في شريط الفيديو الذي انتقد فيه الشيخ المصري أنه “كان بإمكانه أن يخطئهم أو ينصحهم لطلب العلم، لكن فضل أسلوب السب والشتم فوصف قراء القرآن في الجزائر بعواء الذئاب ونباح الكلاب”.

وتابع شمس الدين مهاجماً صاحب قناة البصيرة: “متى كان للذئاب عواء يُقرأ به القرآن، ومتى كان للكلاب نباح يُقرأ به القرآن، إنها من أكبر العيوب التي يرد بها علم الرجل، حسبنا الله ونعم الوكيل”.

ورغم أنه لم يأخذ بعد مساحة أكبر على الشبكات الاجتماعية، إلا أن البعض دافع عن الشيخ الجزائري وهاجم زميله المصري، حيث بث ناشط جزائري يدعى مهدي بن عودة فيديو يرد فيه على الرضواني بالقول “إنها تصريحات غير واقعية ولا تمت للواقع بصلة، فالجزائريون يجيدون قراءة القرآن، فيما صاحب القناة المذكورة يريد الشهرة على حساب الجزائر”.

خلافات قديمة؟

وحاولت “هافينغتون بوست عربي” الاتصال بالشيخ الجزائري شمس الدين، والمصري محمود عبد الرازق حول الموضوع، إلا أن ذلك لم يتسن لها.

ويشار إلى أن فيديو على الإنترنت يعود إلى سنة 2015 يظهر الشيخ المصري الرضواني وهو يهاجم الصوفية بالجزائر عبر قناة البصيرة، إلى جانب فيديو منشور باسم قناته على يوتيوب ينتقد القراءة الجماعية للقرآن في إحدى الزوايا بالجزائر تحت عنوان “أهكذا تكون تلاوة القرآن يا صوفية الجزائر”، نشر شهر أبريل/نيسان 2016.

واتضح أن هناك خلافات شديدة بين الرضواني وشمس الدين تعود لسنوات، حيث خصص محمود الرضواني حصصاً كاملة عبر قناته لانتقاد الشيخ شمس الدين والتجريح في علمه، منها حصة من جزأين، تم بثها سنة 2014، تحت عنوان “الرد على الصوفي شمس الدين الجزائري”

 

واتهمه “بالرجل الأشعري الذي يدافع عن الصوفية بغشم، وأنه يعاني من عور، وله ضرر ماحق بالجزائريين”

 

 

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*