نجاح عملية لطفل هندي مريض بمرض نادر يؤدي إلى تجمع السوائل داخل الرأس

نجح الأطباء في الهند في تصغير حجم رأس طفل يبلغ من العمر سبعة شهور من 96 سم إلى 70 سم، بعد عملية جراحية استغرقت عدة ساعات، لكن الطفل لا يزال يملك أكبر رأس في العالم.

ويعاني الطفل مريتيون جاي، من مرض نادر يسمى “هايدرو سيفالوس” يؤدي إلى تجمع السوائل داخل الرأس، مما يتسبب بكبر حجمه.

وبحسب الصحف الهندية، فإن جيران الطفل يتجنبون الاقتراب من منزله ويلقبونه بـ “الطفل الشبح” أو “الرأس العملاق”.

وقال الدكتور ديليب باريدا، المشرف العام في مستشفى ايمس في مدينة بوانيشوار شرقي الهند: “تم إدخال الطفل للمستشفى في 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وكان محيط رأسه يبلغ 96 سم ويحتوي على نحو 5.5 لتر من السوائل، وأجرينا له عملية جراحية تم خلالها إزالة أكثر من 3.7 لتر من السوائل مما أدى إلى تصغير حجم الرأس إلى 70 سم”.

وأضاف :” الوظائف الإدراكية للطفل تحسنت كثيرا وحالته بعد العملية مستقرة وهو يستجيب بشكل جيد للعلاج، ونحن الآن بصدد إجراء جراحة أخرى لإعادة تشكيل الجمجمة”.

وقالت الصحف، إنه بات بمقدور أسرة الطفل الآن تحريكه وحمله بعيدا عن السرير بعد أن كانت لا تستطيع تحريكه بسبب ضخامة رأسه.

وقالت والدته كاميلش: “الجيران والناس يُلقّبون طفلي بالشبح أو الرأس العملاق، وآمل بأن يكفوا عن ذلك بعد أن يعود رأسه لحجمه الطبيعي، أنا متأكدة الآن أن طفلي سيمارس حياة طبيعية بعد أن ينجح الأطباء بتصغير رأسه”.

وذكرت الصحف، أن نفقات علاج الطفل البالغة نحو ستة آلاف دولار تحملها المستشفى بشكل كامل.

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن