هل تستورد مصر الغاز من إسرائيل بعد أن كانت تصدره لها..مفاوضات جديدة حول منشأة إدكو

مصر تتفاوض مع إسرائيل لاستيراد الغاز

عربي إكسبريس

تغيرت موازين القوة في المنطقة بعدما اكتشفت إسرائيل حقلي “تمار” و “ليفياثان” البحريين في 2010 بما يحويانه من كميات ضخمة من الغاز الطبيعي تكفيها لربع قرن، فضلا عن استعدادها لتصدير جزء كبير منه وفي عام 2015 في وقت كانت تعاني فيه مصر من نقص الوقود وانقطاع الكهرباء ونقص الإنتاج،شهد المصريون أول اتفاق على ضخ الغاز الإسرائيلي في نفس الأنابيب التي ضخت فيها مصر الغاز الطبيعي لإسرائيل لمدة 7 سنوات، مع ترحيب من وزارة البترول المصرية بالأمر؛ بدعوى حماية مصر من الغرامات والتحكيم الدوليين ليصبح أكبر اتفاق تجاري بين مصر وإسرائيل منذ توقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين البلدين عام 1979،
وبالأمس فقط طالعنا موقع “إنريجى نيوز” الإسرائيلى، بأن الحكومة المصرية تتفاوض مع إسرائيل حول تزويد منشأة إدكو بالغاز

وأضاف الموقع أن مصر تسعى لاستئناف تشغيل منشآت نفطية، خاصة تلك الموجودة فى مدينة المنزلة الواقعة فى دلتا مصر، بالإضافة إلى المنشأة التابعة لشركة “بريتش غاز” البريطانية فى مدينة إدكو لتصدير الغاز الطبيعى المسال.

وأضاف الموقع أن المنشأة النفطية صدرت خلال الثلاث الشهور الماضية 3 شحنات من الغاز الذى استخرج من حقل “البرلس”، حيث إن الهدف هو بيع 250 مليون متر مكعب من الغاز فى اليوم الواحد، لتكون المنشأة فى كامل طاقتها الإنتاجية بحلول عام 2020، (بحسب صحيفة الفجر)

وتابع الموقع أن الحكومة تعهدت بتوريد الغاز من حقل “ظهر” شمال الدلتا، بينما تتفاوض مع إسرائيل أيضًا لتزويد منشأة إدكو بالغاز، وقد وقعت اتفاقا يجرى فى هذا الصدد، إلا أن الحكومة المصرية أمرت بتأخير أى مفاوضات خالية بشأن واردات الغاز من إسرائيل إلى حين الانتهاء من التحكيم بين البلدين لوقف تصدير الغاز المصرى.
وعلى الرغم من أن حقل ظهر للغاز الطبيعي بمصر من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعى الجارى تنفيذها، حيث صنفت الشركات العاملة فى مجال النفط والغاز الحقل بأنه أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط ومن أكبر الاكتشافات على المستوى العالمى،

إلا أن توارد أخبار عن توريد إسرائيل للغاز الطبيعي لمنشأة أدكو يعيدنا ثانية للتساؤل ثانية عن جدوى استيراد الغاز من إسرائيل بعد أن كانت مصر تصدره لها بأبخس الأثمان وبعد الإعلان عن اكتشافها واحد من أكبر حقول الغاز الطبيعي بالبحر المتوسط

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*