تعليقا على أحداث حلب – بيان من جماعة الإخوان المسلمين إلى الحكام و المسئولين في دول العالم

متابعات

نشرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا خاصا بأحداث حلب الأخيرة ، بعنوان براءة، قالت فيه :

بسم الله الرحمن الرحيم ، إنا لله وإنا إليه راجعون براءة إلي …

أصحاب السعادة والسيادة والسماحة والنيافة والجلالة والسمو، وإلي كل مسئول علي وجه الأرض، بدءًا من بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الذي مازال ينتابه القلق، ونزولا إلي كل من يتحكمون في رقاب البشر. نبرأ إلي الله نحن جماعة “الإخوان المسلمون” مع كل إنسان حر في هذا العالم، من مذبحة حلب التي لم يجر مثلها في التاريخ الحديث، والتي بدأت مع خذلان القريب وانتهت بتحالف الغريب (الولايات المتحدة الأمريكية – روسيا)، ليري العالم كله جثث النساء والأطفال والعجائز متناثرة وسط برك الدماء وخراب المدينة ودمارها.

وأضاف البيان : نبرأ إلي الله من كل من تخاذل، وندين أولئك الذين طلب منهم الرجال الفتوي بقتل نسائهم وأطفالهم حتي لا يقعوا فريسة للاغتصاب والتمثيل بالأحياء، فصمتوا صمت القبور، لا عن فتوي ينطقون بها ولكن عن قول الحق ، فلم يبادروا إلي رفع الأذان من أعلي المآذن، ولا بقرع الأجراس، ولا بنفخ الأبواق، ولا حتي بإشعال النيران ، لعل الضمائر تهتز وتعود لأصحابها إنسانيتهم، عار يلاحق الجميع في الدنيا قبل الآخرة.

وختم بالقول : ولعل ما يجري من مثل تلك المذابح علي الساحة الدولية، من ميانمار حتي حلب، يدفع كل صاحب دين وكل إنسان حر، للعمل الجاد لاستخلاص حريات الشعوب حتي تمتلك قرارها وتصون معتقداتها وتحفظ مقدرات هذا الكون الذي أحاله الطغاة إلي حروب ودماء وإهدار للثروات وإنسانية الإنسان. ونذكّر الجميع بإنذار رب العزة جل في علاه في كتابه الكريم : “وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ” (البقرة – 281) والله أكبر ولله الحمد الإخوان المسلمون الثلاثاء 14 ربيع الأول 1438هـ ، الموافق 13 ديسمبر 2016م

 

أضف تعليق

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن